تابع @qahtaan

المجلس الـــــعــــــــام للمواضيع التي ليس لها تصنيف معين

إضافة رد
قديم 23-09-2010, 03:07 AM
  #1
جندل
عضو متميز
 الصورة الرمزية جندل
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 658
جندل has a brilliant futureجندل has a brilliant futureجندل has a brilliant futureجندل has a brilliant futureجندل has a brilliant futureجندل has a brilliant futureجندل has a brilliant futureجندل has a brilliant futureجندل has a brilliant futureجندل has a brilliant futureجندل has a brilliant future
افتراضي أهدي لكم سيرة بطل وصقر الجزيرة الملك عبدالعزيز

..بسم الله الرحمن الرحيم..

أهدي لكم سيرة بطل وصقر الجزيرة الملك عبدالعزيزوهي ليست الا في نظري جزء بسيط من تاريخه الذ لاتكفيه كتب وأٌقلام لحصره ولا يقف عند حد معين.




وهذه سيرته اليكم..

القسم الأول

المراحل الأولى من حياة الملك عبدالعزيز
1. نسبه
هو عبدالعزيز بن عبدالرحمن بن فيصل بن تركي بن عبدالله بن محمد بن سعود بن محمد بن مقرن بن مرخان بن مانع بن ربيعة المريدي من المردة

. حياته في الكويت
أدرك الأمير عبدالعزيز في طفولته، بقايا عهد النعيم، في الرياض، وذاق ألم الجهد وعنف الحياة في شمالي الربع الخالي، حول واحة يبرين، وتفتحت عيناه فرأى العالم في الكويت. وقد جاءها بنساء الأسرة من البحرين، ومعه أخوه محمد، وابن عمه الذي لم يكن يفارقه، عبدالله بن جلوي، في منتصف سنة 1310هـ/1892م، ونزل معهن ـ قبل حضور أبيه ـ في دار أعدها ابن صباح، مؤلفة من ثلاث غرف، لا تقاس بجانب من قصرهم في الرياض، ولكنها إذا قيست برمال الدهناء والصمّان ويبرين، فهي مأوى رضيّ. قضى فيه الأمير عبدالعزيز حوالي عشر سنين من عنفوان حياته.
ويشاء الله أن يشهد الأمير عبدالعزيز، وهو لا يزال في مطلع شبابه، حادثاً جديداً في الكويت، فيه دم وقسوة، من نوع ما تركه في الرياض، إلاّ أنه أشد وأفظع.
ذلك أن بيت آل صباح، كان عماده ثلاثة أخوة، هم: محمد، ومبارك، وجراح. وكان الحاكم منهم في الكويت كبيرهم محمد، وهو الذي نزل الأمير عبدالعزيز، مع أبيه وأهله، في ضيافته، تبعاً لما اقتضته سياسة الدولة العثمانية في ذلك الحين. وكان الأمير عبدالعزيز يرى محمداً بين وقت وآخر، ويشعر بشيء من الميل إليه، ويعجبه فيه تأنقه واستقباله أباه ـ عبدالرحمن ـ بما يليق من التكريم، عند زيارته له.
واستمر ذلك عامين وبعض الثالث، وإذا بالأخ الأوسط مبارك وابن له، يثبان على كبير البيت محمد، في 25 ذي القعدة سنة 1313هـ/1896م، فيقتلانه وأخاه الأصغر جراح بن صباح، وينفرد مبارك بالحكم في الكويت.
ويرى أكثر من كتبوا عن الأمير عبدالعزيز، أن الكويت كانت مدرسته، التي تلقى فيها فن السياسة العملية. وأن أيام الشيخ مبارك، المليئة بالمناورات والمحاورات، كانت تنطبع مقدماتها ونتائجها، في ذهن الأمير عبدالعزيز. وقد اشترك في بعضها، حين آنس فيه مبارك صفات الألمعي اللبق، فقرّبه منه، وأفسح له المجال لحضور مجالسه، والاستماع إلى أحاديثه، مع ممثلي الحكومات الإنجليزية والروسية والألمانية والتركية.
ويذكر بعض المؤرخين، كذلك، أن كبرى شقيقات الأمير عبدالعزيز، نورة، كان لها فضل في تشجيع أخيها،
بقولها:
"لا تندب حظك كالنساء، إن خابت الأولى والثانية، فسوف تظفر في الثلاثة. ابحث عن أسباب فشلك واجتنبها. لا تكثر من إقامتك عند امرأتك أو في بيت أمك، فالرجال لم يخلقوا للراحة".
ونورة هذه هي أخت عبدالعزيز الشقيقة، ولدت في الرياض عام 1292هـ/1875م، وتكبر شقيقها بسنة. تزوجت عام 1322هـ/1905م، من سعود بن عبدالعزيز بن سعود بن فيصل (ولد عام 1299هـ/ 1882م، وتوفي في شعبان عام 1378هـ/1959م)، الذي كان على خلاف مع أخيها الأمير عبدالعزيز والمعارضين له. وبعد زواجه منها انضم سعود إلى الملك عبدالعزيز، وصار فيما بعد من المقربين إليه.
وكان الملك عبدالعزيز يعتز بها، ويهتف باسمها في الحروب، أو في مواقف النخوة، فيقول: أنا أخو نورة، أنا أخو نورة ! وعاشت عمرها وهي أقرب الناس إليه. وكانت تعينه في حل المشكلات الداخلية في قصره ـ بعد المُلك وقبله ـ يستشيرها في أمور الأسرة، ويزورها كل يوم. توفيت عن سبعة وسبعين عاماً في شوال عام 1369هـ/ يوليه 1950م. وبلاد المملكة تستعد للاحتفال بالذكرى الذهبية لمرور خمسين عاماً على فتح الرياض، ودفنت في مقبرة العود.
كانت نورة تشجع عبدالعزيز في الكويت، وتشحذ همته، والنار بالنار تذكى، كما يقال


القسم الثاني

قصره وديوانه
يصف محمد المانع قصر الملك عبدالعزيز في الرياض، في الثلاثينات من القرن العشرين، فيقول:
كان قصر الملك أكبر بناية في الرياض. وكانت مساحته حوالي ثمانية آلاف متر مربع. وكان، كغيره من بيوت المدينة، مبنياً من اللبن والطين. وكان القصر ذا طابقين، وأربعة أجنحة، تمتد من وسطه إلى الجهات الأربع. وكان كل جناح مكوناً من غرف واسعة، وقاعات، ودرج، وباحات. وكان الجناح الشمالي أوسعها. وكان في الطابق الأرضي منه، مخازن مملوءة بالأطعمة المختلفة، خاصة الأرز والتمر، اللازمة لتموين الملك وجيشه. وكان عند نهايته مطبخ كبير، يتم فيه إعداد الطعام لمن في القصر، ولجماهير الزائرين من البدو. وكان فيه قدور، يبلغ علو كل واحدة منها بين ثمانية وعشرة أقدام، وتتسع لطبخ بعير كامل. وكان الطباخون يعدون كل يوم الوجبات التقليدية من الأرز المسلوق واللحم، لما لا يقل عن مائة ضيف بدوي. وكان هؤلاء يتناولون الطعام المقدم لهم في دكة واسعة، فوق المطبخ مباشرة.
أما الجناحان الجنوبي والشرقي من القصر، فكان فيهما مكاتب ومستلزمات الشؤون الداخلية للخاصة الملكية، وإدارة الجيش، ومساكن لخمسين أو ستين زنجياً، كانوا خدماً وحراساً للقصر. وكان في داخل القصر وخارجه دكاك عديدة من الطين، يجلس عليها طيلة النهار، جمهور غفير من رجال القبائل الزائرين وغيرهم، ممن لهم حاجة عند الملك أو ديوانه.
أما ديوانه فكان في القصر نفسه، ويقع في الطابق الأول من الجناح الشمالي، الذي كانت فيه غرفة لبلاط الملك، ومجلسه الخاص والعام، وغرفة للهيئة السياسية، ومكاتب أصغر حجماً لموظفي الديوان. وكان هناك رواق يؤدي إلى مسجد القصر، الواقع في الجناح الغربي. وكان فوقه قاعة، يصلي فيها الملك وحده.
وكان في الجناح الغربي، أيضاً، غرف الملك الخاصة وأماكن للنساء العاملات في بيته، وغالبيتهن من أفريقيا. وكان بعضهن خادمات في القصر، وبعضهن زوجات للذكور من الخدم.
وكان أعظم معالم القصر أبراجه الأربعة، التي لم يكن الغرض منها دفاعياً إلا بصورة جزئية. وكان كل واحد منها مقراً لزوجة من زوجات الملك. والواقع أن ثلاثة منها فقط كانت مشغولة في وقت واحد. أما الرابع فكان دائماً شاغراً ليكون للزوجة الجديدة، إذا ما رغب الملك أن يتزوج.
لم يكن القصر يحتوي على أكثر من التسهيلات البدائية، التي لا بد أن تكون في قصر للحكم، قبل مائتي سنة أو أكثر. فلم يكن فيه ماء جارٍ ولا مجار متقدمة، ولا كهرباء. وقد كادت إحدى وسائل الترف القليلة فيه، أن تتسبب في موت الملك، الذي أخفق كل أعدائه في القضاء عليه، فقد كان في غرف الملك الخاصة، حمام في داخله غلاية (سماور)، يُسخّن ماؤها بالفحم. ودخل الملك للاستحمام ذات يوم، ولم يخرج دخان الفحم بطريقة سليمة، فملأ المكان، فغشي جلالته، وكاد أن يموت، لولا أن أدركت خادمة سريعة التفكير، عدم وجود صوت في الحمام، فدقت جرس الإنذار فوراً".
وتروى قصة طريفة عن إدخال الكهرباء إلى القصر بالرياض، مما أورده محمد المانع أثناء وصفه القصر الملكي بالرياض، قائلاً: "ثم بدأت وسائل الراحة الحديثة تأتي تدريجياً، من الحجاز إلى الرياض. وفي سنة 1928م تقريباً أرسل مسلم من بورما مهندساً هندياً، اسمه محمد رفيق، لتشغيل مولدات الكهرباء في الحرم المكي وصيانتها. وكان رفيق مهندساً قديراً جداً، فأصبحت المولدات بإشرافه تعمل بأفضل ما يمكن من كفاءة. وقد أعجب الملك بعمله، فرأى أن الوقت قد حان ليكون في الرياض تسهيلات مماثلة. وأرسله من الحجاز سنة 1930م ليشتري مولدات وآلات جديدة، ويبعثها إلى الرياض لإنارة القصر الملكي. فاشترى ثلاث مكائن وأرسلها بالشاحنات إلى الرياض حيث وصلت إليها سليمة بأعجوبة. ثم قدم محمد رفيق وبعض مساعديه إلى الرياض، بعد ذلك بقليل. وحين عاد جلالته إلى الرياض كان القصر يموج بالعمل. إذ كان رفيق ورجاله يحومون فيه كعناكب مجنونة، يمدون شبكة الأسلاك في كل أرجائه.

ويقول المانع:

وكان رفيق لا يتكلم العربية. ولأني كنت أتكلم الأردية بطلاقة؛ فقد كان يطلب مني أحياناً أن أترجم له، في المواقف الحرجة التي كانت تنجم، خلال مده للأسلاك حول الغرف الخاصة في القصر.
وقد أفرغت حجرة واسعة، في الطابق الأرضي من القصر، ليضع فيها رفيق مولدات الكهرباء. وجاء اليوم العظيم الذي صارت فيه الكهرباء جاهزة للعمل. وكان الجميع ينتظرون اللحظة الباهرة بشوق. لكنها لم تحدث. وعندما حل الظلام أتى إليّ أحد خدام الملك، وقال إن جلالته يريد أن يراني في غرفة مكائن رفيق. فذهبت فوراً إلى هناك، ووجدت المسكين رفيق يحاول إصلاح المكائن، والملك بشخصيته العظيمة، واقف عنده ينتظر بدء إنارتها بفارغ الصبر. وقد حاول رفيق عدة مرات تشغيل المكائن، ولكنها في كل مرة تعطي ضوءاً قليلاً، ثم لا تلبث أن تحدث صوتاً مزعجاً وتنطفئ. وكانت مهمتي أن أترجم أوامر الملك لرفيق بأن يضاعف جهوده ليجعل المكائن تبدأ الإنارة، وتأكيدات رفيق المتكررة بأن كل شيء سيكون على ما يرام، في بضع دقائق.
ولم يتمكن المسكين محمد رفيق أبداً من تشغيل مكائنه. فغادر الرياض بأسرع ما يستطيع، مدعياً بأنه سيحضر قطعة غيار من جدة. ومرت بقية السنة من دون أن يعود. وحينئذ علمنا أنه أقنع الشيخ عبدالله بن سليمان وزير المالية، بأن يسمح له بالذهاب إلى مصر ليشتري ماكينة جديدة. وأخيراً عاد رفيق إلى الرياض سنة 1931م، ومعه تلك الماكينة الجديدة الغالية. ولحسن حظه استطاع من دون مشقة أن يشغل الكهرباء، وأصبح القصر يزدان بأنوارها. أما الزوار من البدو، الذين لم يروا هذه العجائب من قبل، فكانوا كثيراً ما يسألون الملك عن ماهية الكهرباء وكيف تعمل. وكان يجيبهم إجابة من لا يريد مزيداً من المناقشة بقوله: "لاشيء. مجرد ماكينة وأسلاك".
وفي الحجاز، كان السلطان عبدالعزيز يتنقل بين مكة المكرمة وجدة والطائف. وخلال السنوات الأولى من حكمه لتلك المنطقة، لم يكن له محل إقامة محدد في جدة. وكثيراً ما كان يسكن في بيت الشيخ محمد نصيف المريح ذي الطوابق الأربعة. وهو أول بيت نزله السلطان عبدالعزيز عند دخوله جدة عام 1344هـ/1926م. وكان إذا أتى الملك ليقيم في بيت الشيخ محمد، سكن هو وأسرته وخدمه في الطابق الأعلى من البيت، وترك الطوابق الثلاثة للملك. ورغم التغييرات الكبيرة التي حدثت في جدة فإن البيت، بمكتبته، لا يزال موجوداً حتى الآن.
وأحياناً كان ينزل بناية الحامية التركية القديمة المسماة (الحميدية). ثم بدأ يسكن في بيت فخم ذي طابق واحد يسمى الكندرة. وكان من البيوت المشهورة، التي بنتها أسرة السقاف، ويقع في محل فندق الكندرة كونتننتال بجدة. وكانت أسرة السقاف من الأسر الثرية، التي تملك ثروة ضخمة. وقد أُنفقت معظم هذه الثروة في إنشاء أبنية بديعة في مكة المكرمة وجدة، ووضع الملك يده على عدد منها لاستعماله الخاص، بعد أن دفع تعويضات كبيرة عنها إلى أسرة السقاف. وبذلك ضمن، كعادته، أن الأسرة لن تخسر شيئاً، من جراء تصرفه.
ولم يُبْن قصر خاص للملك عبدالعزيز في جدة، إلا في منتصف الثلاثينات من هذا القرن. ولم يبنه الملك، وإنما بناه تاجر نجدي ثري من سكان تلك المدينة، وأهداه إليه. وقد أصبح يعرف باسم (القصر الأخضر)، لأن مادة بنائه كانت خضراء إلى حد ما. وبعد ذلك شيد الملك قصر خزام بالنزلة اليمانية بجدة، وأقام به في أواخر عام 1351هـ/ربيع 1933م. أما في الطائف فقد اتخذ الملك قصراً كبيراً يسمى شبرا. وكان هذا القصر للشريف عبدالله باشا، الذي كان أميراً على مكة، قبل الشريف حسين بن علي. وكان القصر نسخة من بناية في حي شبرا بالقاهرة، خلبت لب الشريف. ويقال إنه جلب آلاف الأطنان من المرمر والمواد اللازمة لبنائه، قطعة قطعة من مصر، ليطمئن بأنه سيكون صورة مطابقة لبناية شبرا الأصلية. وفي مكة اتخذ الملك عبدالعزيز لنفسه قصوراً شيدت فيما بعد. وكان مقر الديوان العالي في أجياد بمكة، وكان يقيم بقصر بالمعابدة، ينزل فيه أيام الحج، ويقيم فيه حفلة الحج السنوية لكبار الحجاج.
1. تشكيلات ديوان الملك عبدالعزيز
كان الملك عبدالعزيز نفسه، هو الذي نظم الديوان الملكي بالطريقة المريحة التي سار عليها. وكان الديوان يتكون من شعبتين، إحداهما تهتم بالشؤون الخارجية، والثانية تعني بالأمور الداخلية. وكانت هناك وزارة خارجية منفصلة عن الديوان، ومكتملة التنظيم. وكانت شعبة الشؤون الخارجية في الديوان، مكونة من رئيس الديوان، ورئيس المترجمين، ومحرر للرسائل، وطابع على الآلة الكاتبة. وعندما توفي الملك سنة 1373هـ/ 1953م، لم تكن هذه الشعبة أكثر من ذلك. أما الشعبة التي كانت تعني بالأمور الداخلية، فلها رئيس وخمسة أو ستة كتاب. وكانوا قد وزعوا العمل بين ما هو خاص بحاضرة وسط الجزيرة العربية، وما هو خاص بالقبائل البدوية. وكان هناك، كذلك، بضع كتاب صغار، وموظف مسؤول عن دراسة العرائض المرسلة إلى الملك وتلخيصها، هو حمد المضيان.
وفي أول الأمر، لم يكن بين موظفي الديوان من يتسلم راتباً منتظماً. كان جلالته يدفع ما يراه مناسباً للعاملين معه مثلما كان يدفع لجنوده من البادية، على شكل منح، وهدايا دورية، من النقود والملابس. وعند نهاية كل سنة تُعطى هدية إضافية من النقود. إضافة إلى ذلك كان يكسو أسر موظفي الديوان الملكي على نفقته الخاصة. ولم يكن ذلك الأسلوب متبعاً في الحجاز، لأن الموظفين هناك كانوا يتسلمون رواتب منتظمة، كما كانت عليه الحال زمن حكم الأشراف. وذات يوم تقدم بعض الموظفين إلى الملك، ورجوه أن يدفع لهم رواتب منتظمة، بدلاً من الهدايا والمنح، فوافق على ذلك.
وكان من عادة الملك عبدالعزيز السنوية، أن يكسو جميع رجاله وحاشيته وموظفيه، ليلة العيد، كل حسب درجته. ولما تكاثر عدد الموظفين، اقتصر الكساء على كبارهم. وكانت هذه الكسوة تعني العباءة، والثوب، والغترة (عمامة الرأس)، والعقال. ثم أدرك الملك أن تكرار هذا النوع من الكساء، يزيد عن حاجة المكسو، فأمر بإرسال قطع من الجوخ توزع سنوياً على كبار الموظفين، وعدد ممن دونهم. ثم حوّل ذلك إلى نقد سنوي بما يساوي الكسوة أو يزيد عليها. واستمر هذا إلى آخر أيامه.



وكان ديوان الملك عبدالعزيز، في الرياض، يشتمل على ما يأتي:
المجلس الخاص: ويسمى أعضاؤه بالجماعة، أو الربْع، وينعقد مرتين في اليوم، قبل الظهر وبعد العصر، برئاسته. وفي مقدمة من كان يحضره أخوه الأمير عبدالله بن عبدالرحمن، وولي عهده، ثم حاملو لقب وزير الدولة، والمستشارون. وينضم إليهم من يكون في الرياض من وزرائه وسفرائه، ووزرائه المفوضين.
الشعبة السياسية: اختصاصها في الشؤون الخارجية للدولة، وترتبط بوزارة الخارجية.
الديوان الملكي: اختصاصه في الشؤون الداخلية، ومنه تصدر جميع المعاملات والخطابات الخاصة والعامة، ماعدا الشؤون السياسية.
شعبة الشفرة والبرقيات: أو الشعبة السّرية، ومنها تصدر الأمور المستعجلة والسرية، وترفع منها البرقيات وتستقبلها.
شعبة البادية: أو الشعبة الداخلية، اختصاصها داخلية نجد.
الزكاة وبيت المال.
شعبة المحاسبات والأعطيات.
شعبة الوفود والضيافة: اختصاصها استقبال الضيوف، والسهر على راحة الوفود، والإشراف على القصور الملكية، المخصصة لضيوف الملك. وهي ثلاثة أقسام: مضيف الوفود الممتازة، ومضيف الحضر، ومضيف البدو.
الخاصة الملكية: اختصاصها ما يتعلق بشؤون القصر الملكي.
شعبة أهل الجهاد: اختصاصها النظر في شؤون الجند غير النظامي.
شعبة الخزينة الخاصة.
شعبة المخازن الخاصة (المستودعات).
رئاسة الحاشية: وتشمل العبيد والأخوياء (المرافقون) وحرس القصر.
رئاسة الخيل: اختصاصها الإشراف على خيول الملك.
رئاسة الجيش (الإبل): اختصاصها النظر في إبل الخاصة الملكية .
شعبة السّيارات.
شعبة الإذاعة: تكونت بعد وصول الراديو إلى البلاد العربية. اختصاصها تلقف الأخبار من إذاعات العالم، ليلاً ونهاراً، وإعداد أهم ما فيها لتلاوته بين يدي الملك، وهي قسمان: العربي، لالتقاط ما تذيعه المحطات المختلفة باللغة العربية، والأجنبي، لأخذ المهم من الإذاعات غير العربية، وترجمته.
الحرس الملكي.
الشعبة الصحية: اختصاصها طبابة القصر الملكي.




2. النيابة العامة في الحجاز
كان أول ما عُني به الملك عبدالعزيز، بعد استصفائه الحجاز، والدخول في طور الاستقرار، تنظيم الدولة، وتوزيع المسؤوليات. فأسند إلى ثاني أنجاله الأمير فيصل، رئاسة الحكومة بمكة، وأقامه نائباً عاماً عنه في الحجاز سنة 1344هـ /1926م. ثم أضاف إلى مهامه رئاسة مجلس الشورى سنة 1345هـ /1927م، ثم وُلي وزارة الخارجية، في رجب 1349 هـ/نوفمبر 1930م، وهي أول وزارة أحدثت في الحكومة العربية السعودية بصفة رسمية. وظل الفيصل محتفظاً بها حتى وفاته.
وأضيفت إلي الأمير فيصل رئاسة مجلس الوكلاء، فكان يُخاطب بلقب (النائب العام)، حين يكون والده الملك عبدالعزيز في نجد. وبلقب (رئيس الوكلاء) حين يكون الملك في الحجاز. ووزير الخارجية في كل ما يتعلق بهذه الوزارة في داخلها، وفي الشؤون الخارجية كافة.
وربطت بالنيابة العامة أو رئاسة مجلس الوكلاء، شؤون الحجاز الداخلية، وعسير، والقضاء، والشورى، والمعارف، والبريد. أما وزارة الخارجية، فكان ارتباطها به شخصياً، بصفته وزيرها.

3. ديوان النيابة العامة في الحجاز
كان للنيابة العامة ديوانها، يجمع بين أعمالها الكثيرة، وأعمال مجلس الوكلاء. ولا صلة له بأعمال مجلس الشورى، أو وزارة الخارجية، إلا فيما يكون من المعاملات بينه وبين الدواوين الأخرى.
وكان ديوان النيابة مؤلفاً من:
أ) المكتب الخاص، لتلقي مكاتبات النائب العام السرية والخاصة، والإجابة عنها.
ب) مكتب النيابة، لتلقي المعاملات والأوراق الرسمية وعرضها عليه، واستيفاء ما يتعلق بها.
ج) مكتب اللجنة الدائمة لمجلس الوكلاء.
د) شعبة الحاشية والضيافة.
هـ) شعبة اللوازم الخاصة.
و) شعبة الخيل.
ز) شعبة البادية.
ح) شعبة الجيش (أي الإبل).
ط) شعبة السيارات.
وكان مقر ديوان النيابة العامة الدائم، في مكة المكرمة.
4. الملك عبدالعزيز في مجالسه العامة والخاصة
أ. المجلس العام
كانت للملك عبدالعزيز أوقات مخصصة لمجلسه العام، يدخله كل قادم عليه. ويمتلئ كثير من مقاعد المجلس، بمن يحضر من اخوته وأبنائه ومستشاريه وخاصته. يجلس آل سعود عن يمينه أو يساره، في صف واحد، وفي نظام ثابت محكم، حسب أعمارهم، الأكبر فمن يليه. ويفسح كل منهم المكان لمن هو أسن منه، ولو بأيام، يفعلون ذلك في حركة سريعة. ومن لم يكن من آل سعود، يجلس في صف آخر إلى جانب الملك، عن يمينه أو عن يساره. ويظل عن يمين الملك فراغ لبضعة أشخاص، قد يحضرون أو يحضر بعضهم، من ضيف كبير أو ذي شخصية مرموقة. فإذا دخل أحد الضيوف، وقف الملك له، ووقف الجميع، ومد يده لمصافحته، وأشار إليه بالمكان، الذي ينبغي أن يجلس فيه، إلى جانبه، أو قريباً منه، أو بين (الجماعة)، الذين هم المستشارون والخاصة، فمن يليهم.
فإذا كان الداخل على المجلس لا يريد أن يكلف الملك القيام، والسّلام باليد، أو تقبيل يده، يقف في مدخل المجلس، ويرفع صوته قليلاً بتحية الملك: صبّحك (أو مسّاك) الله بالخير، ويجلس حيثما يجد فراغاً في المكان. وإذا كان الملك مشغولاً بحديث مع أحد القريبين منه، أو بقراءة ورقة، أو بإملاء كلمة، أو بشاغل ما، دخل القادم بهدوء إلى حيث ينتهي به المجلس، أو إلى مكانه المعتاد جلوسه فيه، ويجلس مترقباً انتهاء الملك من عمله فيقف، رافعاً صوته بالتحية. وقد يجيب الملك بهز رأسه، أو تحريك شفتيه، أو بلفظ "بالخير". وإذا أراد أحد الجالسين الانصراف، انسل بحركة خفيفة، لا سلام معها ولا كلام.
و يستطيع كل من يريد أن يحضر المجلس العام. وكان المجلس يضم، عادة، ما بين ثمانين وثلاثين ومائة رجل. وكان يبدأ بتلاوة آية من القرآن الكريم وتفسير لها. ثم يتحدث عن موضوع ذي أهمية وطنية، ويطلب من الحاضرين أن يناقشوه فيما يودون مناقشته. وكان الأمر يتم بطريقة أشبه ما تكون بالمؤتمر الصحفي، إلاّ أنها أقل رسمية.
وإذا تكلم الملك في مجلسه العام، أنصت الجميع بطبيعة الحال. فإذا سكت أو انتهى من حديثه، فلكل شخص من الجالسين، كبيراً كان أو صغيراً، أميراً أو موظفاً أو زائراً، أن يتكلم موجهاً خطابه إلى الملك، ولا يقاطعه أحد مهما تكن مكانته، إلاّ من كان من المعبرين، عادة، عن رأي الملك، أو من معارض له يريد مناقشته. والمبدأ العام هو حرية القول لمن شاء الكلام، عندما يصغي الملك أو يصمت. وأكثر ما تكون مجالس الملك العامة، قبل الظهر، وبعد صلاة العصر.
ب. مجلس الدرس
وهناك مجلس يومي آخر، هو بين الخاص والعام، يشبه الجلسة المفتوحة غير الرسمية. يبدأ بعد صلاة العشاء، وينتهي بانقضاء سهرة الملك. وقلّما يحضره أحد من الأمراء السعوديين. ويقتصر، في الغالب، على كبار الموظفين، وبعض الأعيان، والضيوف غير الأجانب. وكان الجو السائد في المجلس المسائي، دائماً، أكثر اتساماً بالانبساط والراحة، من جو مجلس العمل الصباحي. وهذا المجلس، عادة، تناقلها حكام آل سعود عن أسلافهم. وتُتلى فيه مختلف أنواع المعارف. يُفتتح هذا المجلس، عادة، بقراءة قارئ الملك الخاص، عبدالرحمن القويز، جزءاً من السّيرة النبوية لمدة نصف ساعة، ثم يفتح المجال، لمن يريد أن يطرح موضوعاً للمناقشة.
يقول الزركلي:
"كانت تتلى فيه مختلف الأنواع، بين تفسير للقرآن، سمعت فيه فصولاً من (تفسير القرطبي). وبين نظرة في كتب التاريخ، سمعت فيها صفحات من (البداية والنهاية) لابن كثير. وبين إلمامه بالأدب والأخبار، حضرت منها شيئاً من ( الآداب الشرعية ) لابن مفلح. وقد قرأت له هذه الكتب الثلاثة، وغير القليل من أمثالها، من بدايتها إلى نهايتها، في زمن امتد من بدء إمارته، إلى ختام حياته. وكانت الطريقة في هذا الدرس اليومي، أن يجلس القارئ، وهو موظف رسمي، من رجال العلم بهذا الشأن، في أقصى مقعد عن يسار الملك، وأمامه مصباح كهربائي، ويدير زره فيضيء. ويفتح كتاباً فيقرأ منه فصلاً، بعد الفصل الذي قرأه في الدرس السابق. ثم يغلقه، ويقرأ فصلاً آخر من كتاب آخر. والعادة أن يبدأ بتفسير القرآن، ويثني بالتاريخ، ولا تزيد المدة عن نصف ساعة. ويختم الدرس بإغلاق الكتاب وإطفاء المصباح، وانسحاب القارئ بهدوء. وليس من عمل القارئ أن يشرح أو يزيد شيئاً على تلاوة المتن. وفي أكثر الأيام تعلق في ذهن الملك آية يستشكل تفسيرها، أو حديث نبوي أو موعظة أو حادثة من التاريخ تستحق التعليق عليها، فيتساءل، أو يتحدث بما يخطر بباله في الموضوع. ويتناول أهل المعرفة (وسواهم) من الجالسين، الآية أو الخبر ـ تاريخياً أو أدبياً، وربما كان بيتاً من الشعر ـ بتعليقاتهم.
وكثيراً ما يدور الحديث حول خبر جديد، مما يلتقطه موظفو الاستماع إلى مختلف الإذاعات. وهؤلاء يدخل أحدهم مجلس الملك العام، أو شبه الخاص، ويتلو ما تجمع لديه، ولدى زملائه، من أخبار، وهو واقف، بصوت يسمعه كل من في المجلس. فإن كان في ملتقطاته جديد دار الحديث حوله. وقد يتكرر الدرس مرتين في اليوم، والإذاعة مرتين أو أكثر.
وبعد فراغ القارئ من قراءته، كان يؤتي عادة بإناء كبير مملوء بحليب النوق، فيشرب منه الملك، ثم يناوله إلى ضيوفه فيشربون منه واحداً بعد الآخر.
وكان الملك عبدالعزيز، في أعوامه الأخيرة، إذا انقضى الدرس، أخرج الجلوس عن صمتهم بخبر سمعه، وترك لهم مجال التعليق. وقد يناقشهم ويناقشونه، حتى إذا سكنت حدة النقاش، هدأت أعصاب الملك، وغفا اغفاءات خفيفة، بينما يتهامس جلساؤه، كل متجاورين فيما بينهما. وإذا صمت الجميع وساد السكون، فتح الملك عينيه وقال: ما يخالف! (أي: لا بأس) امضوا في أحاديثكم كما كنتم. وكأنه بهذا يأنس بسماع الحديث، ويظل بين النائم واليقظان. ثم ينظر في الساعة، فإذا حان موعد انفضاض المجلس، قال: هاتوا الحصان! ويعني بالحصان الكرسي الذي أهداه إليه الرئيس الأمريكي روزفلت، حينما التقيا في البحيرات المرة، عام 1364هـ/1945م، ويسرع بعض الخدم بتقديم الكرسي ذي الدراجات الأربع، فينهض الملك متثاقلاً من مجلسه، ويعتلي الكرسي، فيدفعه الخدم إلى جهة غرف أسرته.
وفي العادة، حين يغادر هؤلاء الضيوف، يقوم الملك بجولة في الديوان، حتى ينتهي غالباً عند الشعبة السياسية حيث ينتظره مستشاروه، لمناقشة بعض الأمور المهمة. وقبل أن يذهب إلى غرفه الخاصة، يقوم بزيارة أخيرة لمكتب ديوانه، ليرى إن كان هناك ما يتطلب عنايته الشخصية. وكان مستعداً دائماً للاستماع إلى أية مشكلة، مهما كانت صغيرة، وإبداء النصح والتوجيه.
ج. المجلس الخاص
كانت مجالس الملك عبدالعزيز الخاصة، جلها للعمل، ويحضرها أخوه الأمير عبدالله بن عبدالرحمن، وولي عهده الأمير سعود، وبعض مستشاريه، ورئيسا الديوان والشعبة السياسية، ومساعد رئيس الشعبة. ويُسمي الجميع (الربع)، يجلسون متربعين بين يديه، كالحلقة، وهو على كرسيه، ينحني عليهم، ويمتد عنقه فوقهم. ويبدأ رئيس ديوانه تلاوة ما عنده من برقيات. ويُملي عليه الملك أجوبتها. وكثيراً ما ينظر في وجوه "الربع" عند إملاء الأجوبة، فإن كان لأحدهم رأي، طُرح للبحث. ثم يأتي دور مساعد رئيس الشعبة السياسية فيقرأ خلاصات للرسائل والعرائض الواردة. ويجيب الملك على كل منها بإيجاز يصوغه الكُتّاب فيما بعد. وقد يعاد عرض المهم منها عليه، قبل إنفاذه. وهناك ما يأتي من سفاراته في البلاد الأجنبية، كالتقارير السياسية وأمثالها، كان يقرأها بنفسه، ويملي الإجابة على بعضها، كما يملي التعليمات والأوامر، بالنص، ولا يأذن لأحد من كتابه بزيادة فيها أو نقصان. واستمر على هذا الحال إلى أن ضعف بصره في العامين الأخير، قبل وفاته، ولكنه يرعى بسمعه وببصره أية ملحوظة يبديها أحد الجلوس لديه،


5. البرنامج اليومي لعمل الملك عبدالعزيز
كان موظفو الديوان الملكي يقولون، إنهم يضبطون ساعاتهم على تنقلات الملك وأعماله اليومية المعتادة، كخروجه من قصره الداخلي، وعودته إليه، وجلوسه للنظر في الأعمال، وقيامه للنزهة، وابتدائه السهرة، وغير ذلك. فهو من أشد الناس محافظة على برنامج عمله، حتى في أسفاره، أيام كانت مطاياه ظهور الخيل والإبل.
اعتاد أن يستيقظ قبل الفجر بنحو ساعة، أي في الثلث الأخير من الليل، فيقرأ سوراً من القرآن الكريم، ويتعبد ويتهجد، وكثيراً ما يُـسمع له نشيج. ويستمر إلى أن يؤذن الفجر، فيصلي الصبح مع الجماعة، ويسبّح، ويقرأ ورد الصباح. ويدخل فيضطجع إلى أن تشرق الشمس. ثم ينهض فيغتسل، ويلبس ثيابه ويتناول طعام الإفطار. وفي الثامنة صباحاً يخرج إلى المجلس الخاص، فتُعرض عليه مهام الحكومة في فترة غير طويلة، يأذن بعدها بالمقابلات الخاصة لكبار الزوار، كما يقابل شيوخ البدو، ويسمع شكوى المشتكي ونصح الناصح، ويتباحث مع زواره في شؤونهم.
ثم ينتقل إلى المجلس العام، حيث يدخل كل من يريد مقابلته. ويقضي في ذلك نحو ساعة، يمضيها في حديث أشبه بخطابة، فيما يهم أمر الدين والدنيا. فإذا اقترب وقت الظهر، نهض للغداء، ومنه إلى القصر فيستريح قليلاً، ثم يصلي الظهر مع الجماعة، ويعود إلى مجلسه الخاص، فيعرض عليه ما تجدد من الشؤون العامة، إلى صلاة العصر. ويجلس بعدها لإخوانه وأولاده وأقاربه وكبار الموظفين، يسامرهم. ثم يخرج بسيارته إلى ظاهر المدينة للرياضة، ويعود بعد صلاة المغرب.
وبعد العشاء يجلس في مجلس شبه عام. وهناك يحضر القارئ، فيتلو فصولاً من كتب مختلفة، في الحديث والتفسير والتاريخ والأدب، كما تقدم. وبعد قليل، يدخل قارئ الإذاعة العربية، فيتلو ما التقط من محطات الإذاعة الشرقية من متنوع الأخبار. ويأتي بعده قارئ الإذاعات الأجنبية، علي النفيسي، وقد ترجم أهم ما أذيع. ويتكرر دخول قراء الإذاعات في الضحى، وبعد العصر، والهزيع الأول من الليل.
وفي نحو الساعة الرابعة بالتوقيت العربي، (العاشرة زوالية) مساء، ينفض المجلس بنهوض الملك عائداً إلى داخل القصر، بعد أن يتلطف بكلمات يختمها بتحية الجميع: السلام عليكم.
وكان هناك أفراد قلائل من الخاصة، في مقدمتهم عبدالله السليمان، لم يكونوا يحجبون عن الدخول عليه في أوقات راحته وتهجده، قبل الفجر، وبعد صلاة الصبح، يعرضون ما يعن لهم من أنباء أو مقترحات أو همسات، وهو يصغي، ويستوعب ما يقال، وربما كان بين النائم واليقظان.
وهذه صورة أخرى لبرنامج عمل الملك يرسمها المانع:
وكان الملك يبدأ عمله اليومي في القصر حوالي الساعة الثامنة صباحاً، حيث يقدم له رئيس التشريفات، إبراهيم بن جميعة، أسماء الذين يودون مقابلته ذلك اليوم. وكان على من يرغب أن يرى الملك، أن يرتب ذلك مع إبراهيم، ولكن الملك كان من الناحية الواقعية يرى تقريباً كل إنسان يود مقابلته. وكان يبدأ بمقابلة من لديهم أمور مهمة، في مجلس خاص، حيث يقدمون له واحداً بعد آخر طبقاً لأسبقيتهم ومكانتهم. فإذا أخذ عدد هؤلاء في التناقص، بدأ بتصريف الرسائل اليومية. وكان من المألوف أن تراه يتحدث إلى أحد زعماء البادية، وهو يملي رسالتين في وقت واحد.
وكان للملك قدرة فذة في فهم النّقاط المهمة، في أية قضية يُسأل عنها. كما كان قادراً، دائماً، على إعطاء إجابة فورية كاملة، بعبارات موجزة مختارة. وبهذه الطريقة كان كل من يشهد مجلسه يغادره وهو مرتاح، لأنه قد نال من جلالته اهتماماً شخصياً. ونادراً ما كان المجلس العام يدوم أطول من أربعين دقيقة، لكن كمية العمل، التي كانت تنجز فيه، مدهشة.
وكانت فترة عمل الملك الصباحية تنتهي، عادة، بنهاية مجلسه العام. ثم يتناول غداءه ويستريح لدى أهله، حتى أذان الظهر. وبعد الصلاة، يجتمع بالشعبة السياسية، التي كانت وظيفتها إبداء المشورة للملك، من دون أن تكون لها أية سلطة تنفيذية. وكان بعض أعضائها رجالاً أقوياء ومهمين. وكان الملك يطرح الموضوع الذي يود أن يستشير الأعضاء فيه، فيناقش مناقشة عامة يبدي خلالها كل عضو رأيه الحقيقي بحرية، ويقدم ما يراه من اقتراحات. ثم يُنهي الملك المناقشة حين يظن أن الأمر نال ما يستحق من نقاش، ويتخذ قراره الخاص تجاهه. ولم يكن أحد من أفراد الشعبة يفكر أبداً، في اقتراح موضوع للمناقشة بمبادرته الشخصية، لأن ذلك كان خاصاً بالملك وحده.
وبعد أن يُنهي الملك اجتماعه بمستشاريه، يخرج وعدد قليل من حاشيته، بجولة في السيارة في ضواحي المدينة، حتى قرب غروب الشمس. وكان الملك يحب التجول في السيارة. وكانت لذلك فائدته، إذ يتيح لشعبه أن يراه يومياً. وكان أحياناً يذهب مسافة قصيرة في الصحراء، حيث يؤدي صلاه المغرب قبل أن يعود إلى القصر، لتناول العشاء. وكان أحد الأمكنة الأثيرة لديه في الصحراء تلاً ـ اسمه أبو مخروق ـ ذا سمة مميزة، إذ يوجد في أعلاه قوس طبيعي متكون من الصخر ذاته. ومع نمو الرياض في السنوات الأخيرة أصبح هذا التل في حي الملز، ضمن المدينة. ولأهميته لدى الملك، حوفظ عليه بعناية، وجعل تذكاراً وطنياً.
واستمر روتين ديوان الملك كما هو، سواء كان في مكة المكرمة أو في الرياض. ولم يكن عمل المرء في خدمة الملك، بأية حال، عملاً مستقراً في المدينة دائماً. ذلك أن من سمات الديوان الفريدة، أن كل أفراده، تقريباً، كانوا يسيرون مع الملك أينما سار


القسم الثالث

صفاته وخصاله

يختلف الملك عبدالعزيز، في عاداته وأطواره، عن معظم الملوك والأمراء في زمانه، لأن للبيئة العربية الصحراوية، التي نشأ فيها، أثر في تكييف عاداته، خصوصاً أنه لم يغادر بلاده إلاّ إلى الكويت والبصرة والبحرين ومصر. ولم يزر البلاد الأوربية، ولم يقرأ كتب الأوربيين ومؤلفاتهم، ولم يطلع على أخلاقهم وعاداتهم.

1. صفاته الجسمية
جـاء وصف الأمير عبدالعزيـز بن سعود في جريدة (الإجيبشن ميل)، الصـادرة بالإنجليزية في 27 نوفمبر عام 1916م، على النحو التالي:
"لا يكاد ابن سعود يبلغ الأربعين من عمره الآن، على أن هيئته تدل على أكثر من ذلك. تركيبه الجسماني متناسق، طوله يزيد على ستة أقدام، يدل مظهره على أنه من الذين تعودوا الزعامة، ضخامة بنيته لا توجد في البدوي العادي، فيه كذلك المزايا التي يمتاز بها العربي الأصيل، وهي استقامة جانب طلعته، ولحامة خيشومه، وظهور شفتيه، وطول ذقنه الرقيقة. يداه نحيفتان وأصابعه لطيفه، وتلك سمة تكاد تكون عامة بين أبناء القبائل العربية الأصيلة، خطواته الواثقة، حركته الرزينة الهادئة، وابتسامته الحانية المشرقة، ونظراته العميقة المتأملة، وكلها سمات تخالف سمات الرجل الغربي، ذي الشخصية القلقة، مما زاد في وقاره ومنظره المهيب".
ووصف أمين الريحاني السلطان عبدالعزيز بن سعود عام 1341هـ/1922م، وكان يومئذ في السابعة والأربعين من عمره، بقوله:
"السلطان عبدالعزيز طويل القامة، مفتول الساعد، شديد العصب، متناسق الأعضاء، أسمر اللون، أسود الشعر، له لحية خفيفة مستديرة، وشارب يأخذ منه حسبما ورد في السنة المطهرة، له من السنين سبع وأربعون".
وفي جسمه كثير من الندوب، من أثر ما أصابه في المعارك من الجروح، وفي يده إصبع مشلول. ولما تقدم في السن تغيرت بعض ملامحه، وأصاب الرمد عينه اليسرى، فكان يضع نظارة يستعين بها في القراءة. ثم ازداد ضعف عينه اليسرى، وذهب نورها. ولذلك كان يدني الورقة أو الكتاب من عينيه ليتبينه جيداً.

2. كنية الملك عبدالعزيز وألقابه
كان للملك عبدالعزيز كُنى وألقاب رسمية، وغير رسمية:
أولاً: غير الرسمية وهي: أبو تركي، طويل العمر، محفوظ، سُعِّيد، ابن سعود، ابن السعود، الشيوخ، الإمام، وذلك كالتالي:
كان أحب الكنى لعبدالعزيز، أن يقال له: أبو تركي (وهو ابنه البكر)، يدعوه به رجال القبائل. وكانوا، في أحيان أخرى، يكنونه ببعض أبنائه الآخرين. وكلهم حبيب إليه، أثير عنده.
أما توجيه الخطاب إليه بطويل العمر، فهذا يشاركه فيه أكثر الناس في المملكة، عندما يتحدث أحدهم إلى الآخر. وكان أحب إليه من دعوته بعظمة السلطان، أو جلالة الملك.
وكان البدو يخاطبونه بقولهم: "يا محفوظ".
وكان المنادي يتقدم ركب الملك عبدالعزيز، عندما يسير بالإبل، حتى إذا سمعه أحد البدو أو الحضر يقصده مسرعاً وينادي على الملك، ليقضي له ما يريد من حاجة، بقوله: "يا سُعَيِّد".
ولم يكن يرتاح إلى تعريفه "بابن سعود" أو "ابن السعود"، في الكتابة عنه أو الحديث إليه، مع أنهما أشهر ما عرف به من كناه وألقابه، في الشرق والغرب.
وإذا قيل في حاشية الملك عبدالعزيز، وبين رجاله القريبين منه أو البعيدين عنه، (حضر الشيوخ) أو (فعل الشيوخ)، كان هو المعني بذلك، حتى في أيام أبيه. لأن لأبيه لقباً آخر يعرف به، هو الإمام. ولقب "الشيوخ" شائع في جزيرة العرب، لكل ذي سلطان أو رياسة. يطلق عليه في ديرته وما يتبعها، تمييزاً له عن غيره من شيوخ القبيلة أو رؤسائها. وقلما يجري لفظ "الشيوخ"، على ألسنة غير النجديين منهم. ومن نطق به من أهل الحجاز أو نزلاء بلاده، إلا القبائل، فهو مقلد يتشبه بهم أو يجاريهم.
وهناك اللقب الشرعي الخاص، لقب الإمامة، آل إليه بعد وفاة أبيه. وكان أسلافه، من عهد محمد بن سعود المتوفى سنة 1179هـ /1765م، يقرن اسم كل منهم بالإمام، كما هو معروف. وللإمامة في أعناق المسلمين حقوق، في الطاعة والأحكام، وكان لقب الإمام، منذ دعي به عبدالعزيز، أحب ألقابه إليه.
ثانياً: ألقابه الرسمية، مما خاطبته به الحكومات وبعثاتها، في مكاتباتها وعلى ألسنة ممثليها ووفودها وما ورد في صحفها، وما كان يقترن به اسمه في المعاهدات الدولية وما يشبهها من عقود ورسائل، وهي: أمير نجد ورئيس عشائرها، الباشا والي نجد وقائدها، سلطان نجد، عظمة سلطان نجد وملحقاتها، جلالة ملك الحجاز ونجد وملحقاتها، صاحب الجلالة ملك المملكة العربية السعودية. وذلك كالتالي:
أول ما عرف به من الألقاب أيام اشتغاله بتوحيد أجزاء نجد، والقضاء على الفتن فيها، ومعاركه مع ابن رشيد وغيره، هو: "أمير نجد ورئيس عشائرها".
وبعد أن حُوّلت نجد إلى ولاية ومنح لقب باشا، كتب إليه الترك بلقب: "والي نجد وقائدها عبدالعزيز باشا".
ولما عقد مؤتمر الرياض سنة 1339هـ /1921م، وحضره علماء البلاد ورؤساؤها، تقرر أن يكون لقبه "سلطان نجد"، وكذلك لقب من يخلفه بعده. واعترفت الحكومة البريطانية له، ولمن يخلفه من ذريته بهذا اللقب، في27 ذي الحجة 1339هـ /22أغسطس 1921م، فجعلت تنعته بـ (صاحب العظمة سلطان نجد).
ولما ضمت إمارة آل عائض في تهامة عسير، وإمارة حائل في الشمال إلى سلطنة نجد سنة 1340هـ /1922م سميت بلاده سلطنة نجد وملحقاتها، وجعل لقبه: "عظمة سلطان نجد وملحقاتها".
وبعد دخوله جدة سنة 1345هـ /1926م اجتمع أعيانها وأعيان مكة وبايعوه ملكاً على الحجاز، فأصبح لقبه: "جلالة ملك الحجاز وسلطان نجد وملحقاتها"، وأُبلغ ممثلو الدول الأجنبية ذلك فاعترفت به.
وفي 25 رجب 1345هـ/ 19يناير1927م بايعه أهل نجد، في الرياض، ملكاً لنجد، فأصبح لقبه: جلالة "ملك الحجاز ونجد وملحقاتها".
وفي 17 جمادى الأولى 1351هـ صدر مرسوم ملكي في الرياض، بتوحيد أجزاء المملكة الحجازية والمملكة النجدية وملحقاتها، وتسميتها جميعاً المملكة العربية السعودية ابتداء من يوم الخميس 21 جمادى الأولى 1351هـ /22 سبتمبر 1932م، فأصبح لقبه الرسمي من هذا اليوم: صاحب الجلالة "ملك المملكة العربية السعودية".
وبهذا اللقب دعي الملك عبدالعزيز بين رجاله وفي خاصته، ثم في مختلف أوضاعه السياسية وعلاقاته الخارجية رسمياً.

3. تدينه وتقواه
كان الملك من بداية حياته حتى نهايتها، مسلماً تقياً ورعاً، يتبع أوامر الشريعة. فهو من أسرة حاربت طوال قرنين من الزمان من أجل العقيدة السلفية الصحيحة، وإرشاد الناس، ومحاربة البدع والخرافات. ومع أنه لم ينل قسطاً وافراً من التعليم، في صباه وشبابه، لكن ذلك لم يمنعه من أن يقف على معاني آيات القرآن الكريم ويفهم الكثير من الكتب الدينية. وكان يخصص نصف ساعة في اليوم لقراءة القرآن، ويحافظ على تلاوة الأوراد والأذكار. وكان نادراً ما يتحدث أحد من دون أن يستشهد بآية من القرآن الكريم، الذي كان يستقي منه فيضاً لا ينضب، من الحكمة والإلهام. وغني عن القول، أنه لم يشرب الخمر أو المسكرات، ولم يدخن. وكان يؤمن أن ما أصابه من توفيق، فهو من الله وحده. ولما بسط سلطانه على الحجاز عظمت مسؤولياته الدينية، وأصبح مسؤولاً عن تأمين الحج، وتوفير الراحة للحجيج، وخدمة الحرمين الشريفين.
وقد منحته معتقداته الدينية قوة في مختلف الأحوال. من دون أن يكون مختالاً فخوراً بنفسه، بل متواضعاً بسيطاً.
تعلم الملك عبدالعزيز من دينه نظاماً دقيقاً لحياته، في بلاده الصحراوية القاسية. وكانت أعمال الملك اليومية وأوقاتها، ترتبط بأوقات الصلاة، التي تبدأ بصلاة الفجر، وتنتهي بصلاة العشاء.
وفي أسفاره في الصحراء، كان ينطلق بعد ساعة ونصف من شروق الشمس، ويتوقف عند وقت الصلاة، ثم يتابع سيره حتى قبيل غروب الشمس.
ولمّا سافر من جدة إلى مصر، على ظهر الطراد الأمريكي، أخذ يسأل عن جهة القبلة، ولم يترك فروض الصلاة وهو على ظهر الفلك. ولم يتمكن تشرشل من إشعال سيجاره الشهير في حضرة الملك، لعلمه بمدى التزامه بحرمة التدخين.
وربما كان أعظم مكاسبه من استيلائه على الحجاز، أنه تمكّن من أداء الحج كل سنة. وكان الملك يقيم احتفالاً في مساء اليوم الثالث عشر من ذي الحجة، لكل زعماء العالم الإسلامي، الذين أدوا الحج. وكان يلقي قبل المأدبة خطاباً يشتمل، عادة، على نصيحة طيبة وتوجيه ديني سليم. وكان هذا الاحتفال، أو المؤتمر الإسلامي العالمي، مفتوحاً لكل الحجاج البارزين. وكانت الجموع الغفيرة تزدحم لسماع كلمات جلالته. وبعد أن يلقي خطابه يفتح المجال لكل زعيم، يريد أن يعبر عن رأيه في الأحداث الجارية.


بطولات الملك عبد العزيز..ورجالة




لقد كان استرداد الملك عبدالعزيز للرياض في الخامس من شهر شوال عام 1319هـ /1902م اللبنة الاولى في تأسيس المملكة العربية السعودية في حين تعود جذور هذا التأسيس الى مائتين وأربعة وسبعين عاما عندما تم اللقاء التاريخي بين الامام محمد بن سعود والشيخ محمد بن عبدالوهاب / رحمهما الله / عام 1157 هـ 1744 م/ فقامت بذلك الدولة السعودية الاولى على اساس الالتزام بمبادئ العقيدة الاسلامية ثم جاءت الدولة السعودية الثانية التي سارت على الاسس والمبادئ ذاتها .
وعندما بدأ الملك عبدالعزيز في مشروع البناء الحضاري لدولة قوية الاركان كان يضع نصب عينية السير على منهج ابائه فأسس دولة حديثة قوية استطاعت ان تنشر الامن في ارجائها المترامية الاطراف وان تحفظ حقوق الرعية بفضل التمسك بكتاب الله عز وجل وبسنة رسوله صلى الله عليه وسلم وامتد عطاؤها الى معظم ارجاء العالمين العربي والاسلامي وكان لها اثر بارز في السياسة الدولية بوجه عام بسبب مواقفها العادلة والثابته وسعيها الى السلام العالمي المبني على تحقيق العدل بين شعوب العالم .
السير على نفس الخطى
وجاءت عهود بنيه من بعده الملك سعود والملك فيصل والملك خالد والملك فهد / رحمهم الله/ وخادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز / يحفظه الله / امتدادا لذلك المنهج القويم .ان استحضار احداث ذلك اليوم في نفوس ابناء المملكة عون على شكر الله على نعمه وتذكير بان هذه البلاد التي قامت فيها الدعوة والدولة معا لا تزال وفية لعهد اجيال التأسيس والتوحيد مستمدة منهجها في الحياة من كتاب الله وسنة نبية .ويرصد هذا التقرير جهود الملك عبد العزيز والرجال الذين رافقوه /رحمه الله / في مسيرته المظفرة لاسترداد الرياض عام 1319هـ 1902م وذلك وفاء لهم وتقديرا لما قاموا به من انجاز بتوفيق من الله تعالى .
عزيمة الاشاوس والفارس المقدام
منذ أن غادر الملك عبدالعزيز الرياض عام 1308هـ / 1890م وهو يفكر ويخطط للعودة اليها واعادة تأسيس الدولة السعودية وجاءت محاولة استرداد الرياض عام 1318هـ / 1901م نتيجة لهذا العزم ورغم ان هذه المحاولة لم يكتب لها النجاح الا انها زادته اصرارا على العودة مرة اخرى لذلك قاد الملك عبدالعزيز في شهر ربيع الآخر عام 1319هـ مجموعة من افراد اسرته ورجاله متجها بهم من الكويت الى اطراف الاحساء حيث قام بعدد من التحركات الناجحة بقصد تكوين قوة كافية لاسترداد الرياض وانضم اليه اثناءها أعداد من أفراد القبائل في المنطقة تجاوز عددهم الالفين في خلال فترة أمتدت حوالي أربعة أشهر الا انه نظرا لمضايقة الدولة العثمانية له ولاتباعة انفض عنه الكثير منهم ولم يبق معه الا ثلاثة وستين رجلا من أقربائه ورجاله الذين خرجوا معه من الكويت ومجموعة مخلصة أخرى انضمت اليه خلال تحركاته التي قام بها أثناء المسيرة التي سبقت دخول الرياض وانتحى بهذه المجموعة الى جهات يبرين بسرية تامة استعدادا للزحف الى الرياض واستردادها .
موعدنا ان شاء الله في الرياض
يقول الملك عبدالعزيز" افتكرنا مع ربعنا فيما نعمل فاتفق الراي على السطو على الرياض فلربما حصلت لنا فرصة في القلعة نأخذها بسياسة لانه في الظاهر كانت علينا جواسيس. وفي هذه الاثناء وصلته رسالة والده يدعوه فيها الى العودة وعدم اكمال مهمته التي ربما تكون خطرا عليه .قرأ الملك عبدالعزيز رسالة والده ثم نظر الى اتباعه ورفقاء طريقه وجمعهم حوله في مشورة انبلج شعاعها منذ بداية الطريق وقرأ عليهم رسالة والده ثم قال " لاازيدكم علما بما نحن فيه ( اشارة الى المعاناة ) وهذا كتاب والدي يدعونا الى العودة الى الكويت قرأته عليكم أنتم أحرار فيما تتخذونه لانفسكم فمن اراد الراحة ولقاء اهله فالى يساري إلى يساري لكن رفقاء الطريق جميعهم تواثبوا الى يمينه واعلنوا قرارهم التاريخي بأن يصحبوه حتى يتحقق الامر الذي يقصده وعندئذ التفت الملك عبدالعزيز الى مبعوث والده وقال " سلم على الامام وخبره بما رأيت واساله الدعاء لنا وقل له موعدنا ان شاء الله في الرياض. اضطر الملك عبدالعزيز نتيجة لمضايقة الدولة العثمانية والمخاطر التي أحدقت به ان يتخذ سياسة التخفي وان يقيم مع رجاله الثلاثة والستين في اطراف الربع الخالي حتى تنصرف الانظار عنه وعن مهمته .يقول الملك عبدالعزيز " أخذنا أرزاقنا وسرنا وسط الربع الخالي ولم يدر أحد عنا أين كنا فجلسنا شعبان بطوله الى عشرين رمضان ثم سرنا الى العارض .
تنفيذ خطة الاسترداد
بدأ الملك عبدالعزيز في تنفيذ خطته لاسترداد الرياض في الحادي والعشرين من شهر رمضان ووصل مع رجاله الى مورد أبو جفانا يوم عيد الفطر ثم ساروا منه في الثالث من شوال متجهين الى الرياض حيث وصلوا الى ضلع الشقيب / وهو ضلع يقع بجبل أبي غارب جنوب الرياض / وذلك في الرابع من شوال عام 1319هـ الثالث عشر من يناير 1902م. وأبقى الملك عبدالعزيز بعض رجاله عند الابل والامتعة لحراستها وليكونوا مددا وعونا له فيما لو احتاج اليهم وزودهم بالتعليمات والاوامر وكان من تعليماته التي ألقاها اليهم / اذا ارتفعت الشمس شمس الغد ولم يأتكم خبرنا فعودوا الى الكويت وكونوا رسل النعي الى أبي واذا أكرمنا الله بالنصر فسأرسل لكم فارسا يلوح لكم بثوبه اشارة الى الظفر ثم تأتوننا. سار الملك عبدالعزيز مع بقية رجاله الى الرياض على الاقدام يقول الملك عبدالعزيز //فنحن مشينا حتى وصلنا محلا اسمه ضلع الشقيب يبعد عن البلد ساعة ونصف للرجلي هنا تركنا رفاقنا وجيشنا ومشينا على أرجلنا الساعة السادسة ليلا وتركنا عشرين رجلا عند الجيش والاربعون مشينا لانعلم مصيرنا ولاغايتنا ولم يكن بيننا وبين أهل البلد أي اتفاق //. وعلى مشارف الرياض قسم الملك عبدالعزيز جيشه الى قسمين أبقى القسم الاول بقيادة أخيه الامير محمد ومعه ثلاثة وثلاثون رجلا في بستان قرب بوابة الظهيرة خارج سور الرياض وتسلل الملك عبدالعزيز مع ستة من رجاله للوصول الى بيت عامل ابن رشيد /عجلان . كانت خطة الملك عبدالعزيز مبنية على مهاجمة عجلان في منزله دون أن يتعرض الاهالي في المدينة الى أي أذى الا أن الملك عبدالعزيز فوجئ بما لم يكن في حسبانه عندما علم من زوجة عجلان انه يبيت في حصن المصمك ولايخرج منه الا في الصباح عندها ارسل الملك عبدالعزيز في طلب أخيه والرجال الذين كانوا معه للتشاور فيما يمكن عمله فتسللوا الى بيت عجلان .واجتمعوا مع الملك عبدالعزيز حيث تشاوروا في تنفيذ خطة الهجوم على المصمك وما ابداه الملك عبدالعزيز( رحمه الله ) من سرعة بديهة وتغيير في خطة الهجوم والعمل على اقتحام المصمك كشف عن مواهبه وقدراته على التخطيط والتفكير كقائد محنك وعن عبقرية فذة وما اتسم به من شجاعة وقوة عزيمة وحسن تدبير .
فطنة المحارب
يقول الملك عبدالعزيز سألتها - أي زوجة عجلان - عن وقت خروج زوجها من الحصن قالت " انه مايخرج الا بعد ارتفاع الشمس بثلاثة أرماح أخذناها وصكينا عليها مع الخدم ثم احدثنا فتحة بيننا وبين الدار التي فيها أخي محمد ودخلوا علينا كان الليل عندئذ الساعة التاسعة والنصف والفجر يطلع على الحادية عشرة فلما اجتمعنا في المحل استقرينا وتقهوينا وأكلنا من تمر معنا ونمنا قليلا ثم صلينا الصبح وجلسنا نفكر ماذا نعمل قمنا وسألنا الحريم من الذي يفتح الباب للامير اذا جاء .. قالوا ( فلانه ) فعرفنا طولها فلبسنا رجلا منا لباس الحرمة التي تفتح الباب وقلنا له " استقم عند الباب فاذا دق عجلان افتح له ليدخل علينا رتبنا هذا وصعدنا الى فوق في غرفة فيها فتحة نشوف / نرى / باب القصر وبعد طلوع الشمس فتحوا باب القلعة خرج الخدام على العادة الى اهلهم لانهم كما ذكرنا اصبحوا حذرين من يوم سطوتنا / هجومنا / الاولى ثم فتح باب القلعة وأخرجوا خيولهم وربطوها في مكان واسع لما رأينا باب القلعة مفتوحا نزلنا لاجل ان نركض للقلعة وندخل القصر بعد فتح الباب بنزولنا خرج الامير ومعه خدمه قدر عشرة رجاجيل قاصدا بيته الذي نحن فيه وبعد خروجه أقفل البواب بابه وراح لاسفل القصر وترك الفتحة.
نحن عند نزولنا أبقينا أربعة بواردية وقلنا "اذا رأيتمونا راكضين أطلقوا النار على الذين عند باب القصر فلما ركضنا كان عجلان واقفا عند الخيل فالتفت الينا مع رفاقه ولكن هولاء الرفاق ماثبتوا بل هربوا للقصر وحينما وصلنا اليه كان الجميع دخلوا ماعدا الامير عجلان هو وحده أما أنا فلم يكن معي غير بندقية وهو معه سيفه رد لي السيف وهو يومي بالسيف ووجه السيف ماهو طيب غطيت وجهي وهجمت بالبندق فثارت وسمعت طيحة ( سقوط السيف ) في الارض يظهر ان البندق اصابت عجلان ولكنها لم تقض عليه فدخل من الفتحة ولكني مسكت رجليه فمسك بيديه من داخل ورجلاه بيدي أما جماعته فقاموا يرموننا بالنار ويضربونا بالحصى أيضا ضربني عجلان برجله على شاكلتي ( خاصرتي) ضربة قوية . أنا يظهر أنني غشيت ( أغمي علي ) من الضربة فأطلقت رجليه فدخل بغيت أدخل فأبى على اخوياي (رجالي ) ثم دخل عبدالله بن جلوي والنار تنصب عليه ثم دخل العشرة الآخرون فتحنا الباب على مصراعيها ، ودخل عبدالعزيز المصمك واستقبله أهالي الرياض مبايعين لجلالته ومسرورين بعودته .
تحقيق النصر
وهكذا حقق الله سبحانه وتعالى بهذا الاسترداد للملك عبدالعزيز ما كان يصبوا اليه وكان استرداد الرياض اللبنة الاولى في تأسيس المملكة العربية السعودية على مبادئ الشريعة السمحة وأساسا لما وصلت اليه هذه البلاد من عز وتمكين وما أفاء الله به عليها من أمن واستقرار .
سيرة عطرة
وأوردت دارة الملك عبدالعزيز السيرة الذاتية للملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود رحمه الله ورفاقه في مسيرته المظفرة لاسترداد مدينة الرياض عام 1319هـ وفيما يلي السيرة الذاتية للأبطال..
.. عبدالعزيز بن عبدالرحمن بن فيصل بن تركي بن عبدالله بن محمد بن سعود بن محمد بن مقرن بن مرخان بن ابراهيم بن موسى بن ربيعه بن مانع بن ربيعة المريدي .
ولد بالرياض سنة 1293هـ / 1876م وتعلم مباديء القراءة والكتابة علي يد الشيخ عبدالله الخرجي وختم القرآن الكريم على الشيخ محمد بن مصيبيح كما درس جانباً من أصول الفقه والتوحيد على يد الشيخ عبدالله بن عبداللطيف آل الشيخ .
صفات قيادية
توافرت للملك عبدالعزيز من الصفات القيادية مامكنه من حمل المسئولية وتأسيس دولة حديثة كانت المنطقة في أمس الحاجة اليها حيث استطاع أن يوحد بلداناً وقبائل وشعوباً وأن ينشر الأمن والاستقرار في منطقة شاسعة .
خصال نبيلة
من خصال الملك عبدالعزيز إيمانه بالله قبل كل شيء وتمسكه بالعقيدة ونبل هدفه الذي اعتمد فيه على الله عز وجل ثم على أبناء شعبه وقوة شخصيته وموهبته القيادية وحكمته المتميزة ومن صفاته أيضاً صبره على المكاره وانسانيته ورحمته بالغير وعفوه عند المقدرة وعرف عن الملك عبدالعزيز أنه لم يحقد على أحد حتى تجاه من ناصبه العداء أو أساء اليه بل تمكن من تحويل خصومه إلى اصدقاء مخلصين وعاملين له .
باراً بوالديه
وكان / رحمه الله/ بارا بوالديه واصلاً لرحمه عطوفاً على الفقراء والمساكين محبا للعلماء ومقرباً لهم في مجالسه الخاصة والعامة .ومما لاشك فيه أن حياة التنقل مع والده بين مضارب البادية بعد رحيله مع أسرته عن الرياض عام 1308 هـ / 1890م قد أثرت في شخصيته حيث تعود على حياة البادية بما فيها من قسوة وشظف عيش.
اصرار وعزيمة لا تلين
ومنذ أن غادر الملك عبدالعزيز الرياض وهو يفكر ويخطط للعودة إليها واعادة تأسيس الدولة السعودية وجاءت محاولة استرداد الرياض عام 1318هـ/ 1901م نتيجة لهذا العزم . ورغم فشل هذه المحاولة الا أنها زادته إصراراً على العودة مرة أخرى لذلك تمكن الملك عبدالعزيز بتوفيق من الله عز وجل من استرداد الرياض في اليوم الخامس من شهر شوال 1319هـ / الرابع عشر من يناير 1902م/ وانطلق نحو تأسيس المملكة العربية السعودية عبر جهود متواصلة من الكفاح والبناء أسهمت في تحقيق وحدة حقيقية جسدت معاني التلاحم التاريخي بين الشعب وقيادته في مسيرة تاريخية متميزة .فلقد قام / رحمه الله/ ورجاله المخلصين في أنحاء البلاد بتوحيد أجزاء المملكة على مراحل هي..
.. جنوبي نجد 1319 / 1320 هـ / 1902م/. . الشعيب والمحمل والوشم وسدير 1321 هـ / 1903م/. القصيم 1322 هـ /1904م/. الاحساء 1331 هـ / 1913م/. عسير 1338 هـ / 1919م /.. حائل 1340 هـ / 1922م/. الحجاز 1344 هـ / 1925م/. جازان 1349 هـ / 1930م/.
الاهتمام بكافة جوانب الدولة الحديثة
وقد شملت مرحلة التأسيس والبناء في عهد الملك عبدالعزيز منذ دخوله الرياض عام 1319هـ / 1902 م العناية بالجوانب الدينية والادارية والعسكرية والاقتصادية والاجتماعية والتعليمية والثقافية وتأسيس العديد من المؤسسات الادارية منها .. المجالس الادارية ومجلس الوكلاء ومجلس الشورى وإدارة المقاطعات ورئاسة القضاء والمحاكم الشرعية ووزارة الخارجية ووزارة المالية ووزارة الدفاع ووزارة المواصلات ووزارة الصحة ووزارة الداخلية ومؤسسة النقد العربي السعودي وغيرها من الوزارات والادارات المتعددة .
العناية بحجاج ومعتمري بيت الله الحرام
كما شملت عناية الملك عبدالعزيز الحجاج والزوار والمعتمرين إلى بيت الله الحرام فتم في عهده تنظيم الخدمات المقدمة للحجاج وتطويرها حيث أمر بتوسعة الحرمين الشريفين وتأسيس المديرية العامة للحج وإنشاء المحاجر الصحية وإيصال مياه الشرب للأماكن المقدسة .
الاهتمام بالتعليم
ومن انجازات الملك عبدالعزيز الحضارية عنايته بالتعليم ونشر المعرفة من خلال تشجيع طلاب العلم وتأسيس المدارس وإصدار النظم الخاصة بها ونشر المؤلفات وتوزيعها وانطلاقا من حرص الملك عبدالعزيز الشخصي على الاستزادة من مناهل العلم والمعرفة وجه بتأسيس مديرية المعارف وإنشاء المدارس في أنحاء المملكة وإنشاء المكتبات وإتاحة الكتب للجميع. وتعد مكتبة الملك عبدالعزيز الخاصة المحفوظة اليوم في دارة الملك عبدالعزيز بالرياض والمؤلفات التي طبعت على نفقة جلالته في أنحاء العالم العربي والاسلامي وظهور المدارس وازدهار الحركة التعليمية في المنطقة وإنشاء جريدة أم القرى ومطبعتها من أبرز الأدلة على عناية الملك عبدالعزيز بجوانب العلم والمعرفة .
توطين البدو
كما أن توطين البدو وتأسيس الهجر الذي نتج عنه تكوين مناطق استقرار عديدة في أنحاء المملكة لعدد من القبائل التي اتجه أفرادها إلى أعمال الزراعة والتجارة واحياء الاراضي التي استقروا بها حتى أصبحت حواضر مزدهرة يعد من أبرز المشروعات المتعلقة بالتطور الاجتماعي في المنطقة الذي حقق نتائج عظيمة في حياة المجتمع المحلي وفي ازدهار المنطقة عمرانيا وسكانيا.
زياراته الخارجية
ولتأكيد مواقفه السياسية على الساحة الدولية من خلال مقابلة القيادات السياسية المؤثرة فقد زار الملك عبدالعزيز الكويت والبصرة والبحرين ومن أبرز زياراته الخارجية تلك التي قام بها إلى مصر في عامي 1364 هـ / 1945 م و 1364 هـ / 1946م . كما أنه أوفد أبناءه إلى الخارج في مهمات سياسية عديدة كان لها الأثر البالغ في تأسيس مكانة عربية واسلامية ودولية للمملكة .وقد تلقب الملك عبدالعزيز في عهده إضافة إلى لقب الإمام بعدد من الألقاب السياسية خلال مراحل تكوين الدولة هي ..
..أمير نجد ورئيس عشائرها 1319 هـ / 1902 م. سلطان نجد وملحقاتها 1339 هـ / 1920م. ملك الحجاز وسلطان نجد وملحقاتها 1344 هـ / 1926 م. ملك الحجاز ونجد وملحقاتها 1345 هـ / 1927 م. ملك المملكة العربية السعودية 1351هـ / 1932م .
حياة حافلة بالكفاح
حفلت حياة الملك المؤسس بالكفاح والبناء الذي امتد قرابة الأربعين عاما وكانت وفاته / رحمه الله/ ضحى الاثنين 2 ربيع الأول 1373 هـ الموافق 9 نوفمبر 1953 م وصلي عليه في الحوية ونقل في الحال بالطائرة إلى الرياض حيث دفن في مقبرة العود. وقد صدر إثر وفاته البلاغ التالي عن الديوان الملكي العالي / الطائف/ كل من عليها فان ويبقى وجه ربك ذو الجلال والأكرام سبحان الحي الذي لا يموت . ننعي إلى العالم العربي والإسلامي والأسى يحز في نفوسنا حضرة صاحب الجلالة الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن الفيصل آل سعود ملك المملكة العربية السعودية .فقد توفاه الله في الساعة الرابعة والدقيقة الثلاثين من صباح يوم الاثنين ثاني ربيع الأول 1373هـ / 9 نوفمبر 1953م على إثر مرض ألزمه الفراش مدة شهر واحد .تغمده الله برحمته واسكنه فسيح جناته وألهم الأمة الصبر والسلوان إنا لله وإنا اليه راجعون .
رفقاء الملك عبدالعزيز في بطولاته وانتصاراته
محمد بن عبدالرحمن بن فيصل آل سعود
محمد بن عبدالرحمن بن فيصل بن تركي بن عبدالله بن محمد بن سعود بن محمد بن مقرن بن مرخان بن ابراهيم بن موسى بن ربيعة بن مانع بن ربيعة المريدي.ولد بالرياض سنة 1294هـ وتعلم مبادئ القراءة والكتابة وحفظ بعضاً من سور القرآن الكريم رحل مع والده وأسرته أثناء مغادرة الرياض عام 1308هـ 1890م .رافق أخاه الملك عبدالعزيز في محاولته لاستعادة الرياض عام 1318هـ / 1901م أثناء معركة الصريف ثم شاركه في خروجه من الكويت لاسترداد الرياض عام 1319هـ /1901 و1902م حيث ولاه الملك عبدالعزيز قيادة المجموعة المساندة وعددهم ثلاثة وثلاثون رجلا أبقاهم الملك عبدالعزيز حينما دخل الرياض ليلة الخامس من شوال 1319هـ الرابع عشر من يناير 1902م في بستان قرب بوابة الظهيرة خارج سور الرياض.
رافق الأمير محمد بن عبدالرحمن أخاه الملك عبدالعزيز في مسيرة بناء الدولة وشارك معه في عدد من حملات ومعارك توحيد المملكة العربية السعودية وكلفه الملك عبدالعزيز بقيادة بعضها وولاه الملك عبدالعزيز إمارة مكة المكرمة بعد دخولها وبقي فيها حتى تعيين الأمير فيصل بن عبدالعزيز نائباً عن الملك فى الحجاز في 28 / 6 / 1344هـ ثم استدعاه الملك عبدالعزيز إلى الرياض للبقاء بجانبه يستشيره في كثير من امور الدولة. كان / رحمه الله / معروفا بالشجاعة طيب القلب دمث الأخلاق غني النفس شديد الحرص على أداء الفرائض والعبادات وعرف عنه ممارسة هواية القنص والزراعة وتربية الخيول والابل توفي بالرياض صباح الأحد 23 رجب عام 1362 هـ / 1943 م .
.. عبدالله بن جلوي بن تركي آل سعود
عبدالله بن جلوي بن تركي بن عبدالله بن محمد بن سعود بن محمد بن مقرن بن مرخان بن ابراهيم بن موسى بن ربيعة بن مانع بن ربيعة المريدي. ولد بالرياض سنة 1287هـ / 1870م ودرس في كتاتيبها كان يكبر الملك عبدالعزيز ببضع سنوات وبعد خروج الإمام عبدالرحمن وأسرته من الرياض عام 1308 هـ / 1890م بقي الأمير عبدالله بن جلوي في الرياض حيث كان مصدرا من مصادر المعلومات التي ترسل للإمام عبدالرحمن وأبنه الملك عبدالعزيز في الكويت .التحق بالملك عبدالعزيز ورافقه في محاولته الناجحة لاسترداد الرياض عام 1319هـ / 1902م .
شارك الأمير عبدالله بن جلوي مع الملك عبدالعزيز في التسلل إلى بيت عجلان عامل ابن رشيد على الرياض .. يقول الملك عبدالعزيز ..// ومشينا ونحن سبعة رجال انا وعبدالعزيز بن جلوي وفهد وعبدالله بن جلوي ... // . كما أبدى بطولة وشجاعة نادرة ذكرها الملك عبدالعزيز في روايته عن دخول المصمك حيث يقول //.. ثم دخل عبد الله بن جلوي والنار تنصب عليه ...// كما ذكر الملك عبد العزيز بعد ذلك في روايته أن عبد الله بن جلوي هو الذي قتل عجلان حيث يقول// .. اما عجلان فذبحه ابن جلوى ..
شارك مع الملك عبدالعزيز في معظم وقائع وحملات توحيد المملكة العربية السعودية كما ولاه الملك عبدالعزيز قيادة عدد من السرايا كلفه في عام 1320هـ على رأس سرية إلى ثرمداء حيث تمكن من إخراج الحامية الرشيدية منها وضمها كما إمارة القصيم عام 1327هـ / 1909م ثم ولاه إمارة الاحساء عام 1331هـ / 1913م عرف بالقوة والالتزام في تنفيذ أحكام الشرع الاسلامي والضرب على أيدى المعتدين واستمر في امارة المنطقة الشرقية حتى توفي بالاحساء عام 1354هـ / 1935م خلف من الأبناء فهد وسعود وعبدالمحسن ومحمد.
عبدالعزيز بن جلوي بن تركي آل سعود
عبدالعزيز بن جلوي بن تركي بن عبدالله بن محمد بن سعود بن محمد بن مقرن بن مرخان ابن ابراهيم بن موسى بن ربيعة بن مانع بن ربيعة المريدي ولد بالرياض وهو أكبر سنا من الملك عبدالعزيز وكذلك أكبر من أخويه فهد وعبدالله. خرج مع الامام عبدالرحمن وأسرة آل سعود من الرياض عام 1308 هـ / 1890م إلى الكويت كما كان أحد الرجال الذين رافقوا الملك عبدالعزيز عام 1319 هـ / 1901م و1902م لاسترداد الرياض ويعد ضمن الطليعة الذين اختارهم الملك عبدالعزيز بمعيتة للتسلل الى بيت عجلان عامل ابن رشيد في الرياض .كان على رأس المجموعة التي هاجمت المصمك وانطلقت الى المربعة /البرج/ الشمالية الشرقية لحصن المصمك أثناء عملية اقتحامه وكان قد تحصن بها بعض رجال عجلان فتمكنوا من السيطرة عليها وتأمين المحاصرين فيها .ظل الأمير عبدالعزيز بن جلوي ملازما للملك عبدالعزيز وشارك في عدد من وقائع وحملات توحيد المملكة العربية السعودية . أرسله الملك عبدالعزيز في مهمة إلى أمير الكويت إلا أنه اغتيل في الطريق وذلك في مكان يدعى الخمة في صحراء الصمان سنة 1324 ه / 1906م.
.. محمد بن عبدالرحمن بن فيصل آل سعود
محمد بن عبدالرحمن بن فيصل بن تركي بن عبدالله بن محمد بن سعود بن محمد بن مقرن بن مرخان بن ابراهيم بن موسى بن ربيعة بن مانع بن ربيعة المريدي. ولد بالرياض سنة 1294هـ وتعلم مبادئ القراءة والكتابة وحفظ بعضاً من سور القرآن الكريم رحل مع والده وأسرته أثناء مغادرة الرياض عام 1308هـ 1890م . رافق أخاه الملك عبدالعزيز في محاولته لاستعادة الرياض عام 1318هـ / 1901م أثناء معركة الصريف ثم شاركه في خروجه من الكويت لاسترداد الرياض عام 1319هـ /1901 و1902م حيث ولاه الملك عبدالعزيز قيادة المجموعة المساندة وعددهم ثلاثة وثلاثون رجلا أبقاهم الملك عبدالعزيز حينما دخل الرياض ليلة الخامس من شوال 1319هـ الرابع عشر من يناير 1902م في بستان قرب بوابة الظهيرة خارج سور الرياض. رافق الأمير محمد بن عبدالرحمن أخاه الملك عبدالعزيز في مسيرة بناء الدولة وشارك معه في عدد من حملات ومعارك توحيد المملكة العربية السعودية وكلفه الملك عبدالعزيز بقيادة بعضها وولاه الملك عبدالعزيز إمارة مكة المكرمة بعد دخولها وبقي فيها حتى تعيين الأمير فيصل بن عبدالعزيز نائباً عن الملك فى الحجاز في 28 / 6 / 1344هـ ثم استدعاه الملك عبدالعزيز إلى الرياض للبقاء بجانبه يستشيره في كثير من امور الدولة. كان / رحمه الله / معروفا بالشجاعة طيب القلب دمث الأخلاق غني النفس شديد الحرص على أداء الفرائض والعبادات وعرف عنه ممارسة هواية القنص والزراعة وتربية الخيول والابل توفي بالرياض صباح الأحد 23 رجب عام 1362 هـ / 1943 م .
عبدالله بن جلوي بن تركي آل سعود
عبدالله بن جلوي بن تركي بن عبدالله بن محمد بن سعود بن محمد بن مقرن بن مرخان بن ابراهيم بن موسى بن ربيعة بن مانع بن ربيعة المريدي. ولد بالرياض سنة 1287هـ / 1870م ودرس في كتاتيبها كان يكبر الملك عبدالعزيز ببضع سنوات وبعد خروج الإمام عبدالرحمن وأسرته من الرياض عام 1308 هـ / 1890م بقي الأمير عبدالله بن جلوي في الرياض حيث كان مصدرا من مصادر المعلومات التي ترسل للإمام عبدالرحمن وأبنه الملك عبدالعزيز في الكويت . التحق بالملك عبدالعزيز ورافقه في محاولته الناجحة لاسترداد الرياض عام 1319هـ / 1902م . شارك مع الملك عبدالعزيز في معظم وقائع وحملات توحيد المملكة العربية السعودية كما ولاه الملك عبدالعزيز قيادة عدد من السرايا كلفه في عام 1320هـ على رأس سرية إلى ثرمداء حيث تمكن من إخراج الحامية الرشيدية منها وضمها كما إمارة القصيم عام 1327هـ / 1909م ثم ولاه إمارة الاحساء عام 1331هـ / 1913م عرف بالقوة والالتزام في تنفيذ أحكام الشرع الاسلامي والضرب على أيدى المعتدين واستمر في امارة المنطقة الشرقية حتى توفي بالاحساء عام 1354هـ / 1935م خلف من الأبناء فهد وسعود وعبدالمحسن ومحمد.
فهد بن جلوي بن تركى آل سعود
فهد بن جلوي بن تركي بن عبدالله بن محمد بن سعود بن محمد بن مقرن بن مرخان بن ابراهيم بن موسى بن ربيعة بن مانع بن ربيعة المريدي . ولد بالرياض سنة 1286 هـ / 1869م خرج مع عمه الإمام عبدالرحمن بن فيصل وأسرة آل سعود من الرياض عام 1308هـ / 1890م وكان ضمن الرجال الذين شاركوا الملك عبدالعزيز في الخروج إلى الرياض لاستردادها عام 1319هـ / 1902م ذكره الملك عبدالعزيز في روايته التاريخية عن اقتحام المصمك //.. ومشينا ونحن سبعة رجال أنا وعبدالعزيز بن جلوي وفهد وعبدالله بن جلوي وناصر بن سعود ومعنا المعشوق وسبعان ..// . ويشهد لبطولة هذا الرجل الأثر الباقي إلى اليوم في باب حصن المصمك حاليا من الشلفا / الرمح / المغروسة في باب حصن المصمك والتي رماها الأمير فهد بن جلوى قاصداً مقتل عجلان عامل ابن رشيد على الرياض فلم تصبه واستقرت في الباب كان من فرسان آل سعود ومن أعوان الملك عبدالعزيز وأحد كبار مستشاريه قتل في إحدى الحملات التي قادها الملك عبدالعزيز لتوحيد المملكة العربية السعودية وذلك في عام 1320هـ / 1902 م وخلف اثنين من الابناء هما متعب وجلوي.
عبدالعزيز بن مساعد بن جلوى آل سعود
عبدالعزيز بن مساعد بن جلوى بن تركي بن عبدالله بن محمد بن سعود بن محمد بن مقرن بن مرخان بن ابراهيم بن موسى بن ربيعة بن مانع بن ربيعة المريدي. ولد بالرياض سنة 1299 هـ / 1882 م ونشأ في كنف والديه حتى بلغ السابعة من عمره انتقل مع والده ضمن من انتقل من الأسرة السعودية مع الامام عبدالرحمن عندما غادر الرياض عام 1308هـ / 1890م وفي العام نفسه توفي والده مساعد بن جلوى بن عبدالعزيز في عام 1319هـ 1901 / 1902 م في حملة استرداد الرياض . كان دور بارز في اقتحام حصن المصمك حيث كان ضمن المجموعة التي قادها عمه عبدالعزيز بن جلوي بأمر من الملك عبدالعزيز والتي انطلقت إلى البرج الشمالي الشرقي لقصر المصمك حيث تحصن فيه مجموعة من رجال عجلان فقام بكسر جمجمة الباب المؤدي إلى هذا البرج ودخله مع بقية رجال الملك عبدالعزيز وسيطروا عليه وأصيب في هذا الهجوم بحجر في قدمه رمي به من أعلى البرج .وشارك مع الملك عبدالعزيز في معظم حملات ومعارك توحيد المملكة العربية السعودية وقاد بعضاً منها وكان من ذوي الرأى والجرأة والشجاعة ولاه الملك عبدالعزيز إمارة القصيم عام 1340 / 1921م بعد وفاة أميرها فهد بن معمر . كما ولاه إمارة حائل عام 1342هـ 1923م ثم عينه حاكما عاما لمنطقة عسير وقائداً عاما للقوات السعودية هناك عام 1351هـ /1932 م ثم أعاده أميراً على حائل في العام نفسه وبقي في إمارتها حتى عام 1391هـ/ 1971م حيث طلب الإعفاء من إمارتها عندما أحس أن ظروفه الصحية لم تعد تساعده على أداء واجباته. توفي في الأول من ربيع الاول عام 1397هـ / 1977م وكان آخر من توفي من الذين شاركوا مع الملك عبدالعزيز في استرداد الرياض.
عبد العزيز بن عبد الله بن تركى آل سعود
عبدالعزيز بن عبدالله بن تركي بن عبدالله بن محمد بن سعود بن محمد بن مقرن بن مرخان بن ابراهيم بن موسى بن ربيعة بن مانع بن ربيعة المريدي. ولد بالرياض سنة 1288هـ / 1871م وكان ملازما لابن عمه الإمام عبدالرحمن بن فيصل وانتقل معه ضمن أسرة آل سعود عام 1308هـ /1890م عندما غادروا الرياض وكان ضمن الذين شاركوا الملك عبدالعزيز في استرداد الرياض عام 1319هـ / 1901 و1902م حيث أبقاه الملك عبد العزيز ضمن الرجال الثلاثة والثلاثين الذين أبقاهم تحت قيادة أخيه الأمير محمد ابن عبدالرحمن في بستان قرب بوابة الظهيرة خارج سور الرياض ثم استدعاهم فيما بعد للمشاركة في عملية اقتحام المصمك .لازم الملك عبدالعزيز وحضر معه معظم حملات ومعارك توحيد المملكة العربية السعودية .. ولاه الملك عبدالعزيز مهام إمارة الرياض عندما خرج لاخماد بعض الفتن عام 1347هـ / 1928م كان فارسا ويلقب / خيال الرجلية/ لشجاعته وقدراته القتالية. توفي سنة 1356هـ / 1938م وخلف عددا من الابناء والاحفاد









* * *






0000
__________________



لا تمشي على الارض الا تواضعاً .. فكم من تحتها ناسٌ هم منك ارفع
جندل غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 23-09-2010, 02:17 PM
  #2
أبو تركي الحرملي
عضو فضي
 الصورة الرمزية أبو تركي الحرملي
تاريخ التسجيل: Mar 2009
الدولة: الشرقيه
المشاركات: 1,031
أبو تركي الحرملي has a reputation beyond reputeأبو تركي الحرملي has a reputation beyond reputeأبو تركي الحرملي has a reputation beyond reputeأبو تركي الحرملي has a reputation beyond reputeأبو تركي الحرملي has a reputation beyond reputeأبو تركي الحرملي has a reputation beyond reputeأبو تركي الحرملي has a reputation beyond reputeأبو تركي الحرملي has a reputation beyond reputeأبو تركي الحرملي has a reputation beyond reputeأبو تركي الحرملي has a reputation beyond reputeأبو تركي الحرملي has a reputation beyond repute
افتراضي رد : أهدي لكم سيرة بطل وصقر الجزيرة الملك عبدالعزيز

شكرا لك علي النقل وكل عام والوطن من مجد الي مجد ودام عزك ياوطن

__________________
أبو تركي الحرملي غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نبذه عن الملك عبد الله ال سعود حفظه الله عياله وبناته ××× جندل المجلس الـــــعــــــــام 9 07-05-2010 03:22 PM
قصة الزير سالم كاملة.....؟ ابو سام المجلس الـــــعــــــــام 28 03-04-2008 11:47 PM
قصة ذيب شالح بن هدلان مع فرسان الملك عبدالعزيز العجرشي مجلس الديار و قصص وسوالف من الماضي 14 01-03-2008 12:04 AM


الساعة الآن 02:25 PM